Le coup d'envoi de la 12ème édition du festival national du théâtre amazigh, organisée par l'Association marocaine de la recherche et de l'échange culturel avec d'autres partenaires jusqu’aux 28 courants, a été donné jeudi (25/12/14) à la municipalité d'Agadir.

“يا طنجة غني” عرض فني احتفاء باليوم العالمي للمسرح

قدمت فرقة باب البحار سينمسرح ، أمس الأحد بالفضاء الثقافي والفني رياض السلطان بمدينة البوغاز ، احتفاء باليوم العالمي لأب الفنون ، مسرحية غنائية بعنوان “يا طنجة غني” .

والمسرحية الغنائية “يا طنجة غني” من عزف البشير بنيحيى على آلة الكمان ومحمد الحرزلي على آلة القانون وإنشاد إيمان بنيحيى ولطيفة عزمي ، هي استرجاع لنصوص ابن بطوطة و ليون الإفريقي، و محمد بولعيش، و إليزا كيمينتي، و جين بوولز، و الشيخ الحراق، و روبيرتو أرلت، و محمد شكري، و مصطفى الورياغلي، و راشيل مويال، و أنطونيو لوثانو، و لطفي أقلعي، و يوسف شبعة، و أحمد الطريبق، و عبد الوهاب بنمنصور.

وأخرج المسرحية الزبير بن بوشتى وشخصها جنان السربوتي، و علي التيجيتي، و سنتياغو دي لوكا، و أحمد فرج الروماني، و نرجس القنفودي، و يوسف شبعة، و سفيان الصروخ، و عبد المنعم العلالي، و إبراهيم مشاش .

وأبرزت فرقة باب البحار سينمسرح ، في نص تقديمي ، أن عرض ”يا طنجة غني“ ليس حكاية سردية و لا لوحات مركبة إنما هو احتفال استعاري بذاكرة مدينة، بشخصياتها، بأصواتها، بأشعارها، بقصصها، بكتابات كتبت عنها و بها، منها ومن أجلها. كائنات تلتقي للإحتفاء بالفضاء عبر تاريخه البعيد كما القريب. أمس يعود، و غد يَعِد. مدينة برمتها و رميمها فوق ركح مسرح تتغنى بأدباء، بشعراء، برسامين و ديبلوماسيين، بشخصيات مروا منها حد الحياة أو أقاموا بها الدهر حد الموت.

وأضاف المصدر أن ”يا طنجة غني“ تولم المدينة عشاءها على شرف ابن بطوطة و قد استعار فرنسية لطفي أقلعي، و الحسن الوزان في حكي تنكري خلف قناع كوميديا ديلارتي يشاكس ليون الإفريقي بلسان أندلسي دارج، و محمد بولعيش على رصيف التاريخ يرتق ما تبقى من أشرعة الفتوحات التي جرت بها رياح طنجة الأندلس، و روبيرتو آرلت في جبة شيخ الكلام يحيي الحلقة من رميم ساحة ” السوق د برا ” على مرمى نظر من دينس بار حيث محمد شكري يرتل مديحه الأخير لطنجيسه.

شارك :

عن كليك نيوز

شاهد أيضا

بعد زوبعة صورة “القبلة الحميمة” مع الأسترالي.. الوزيرة بنعلي تهدد بالقضاء!

زوبعة كبيرة تلك التي أثارتها “صورة حميمية” نشرتها صحيفة “ذو أستراليان”، فبعد الضجة نفت وزيرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!