لتعويض نقص اليد العاملة..حزب “حكومي” يدعو للسماح بتدفق المهاجرين إلى ألمانيا

قال زعيم الفريق الديمقراطي الحر في البرلمان الألماني، “كريستيان دور” بأن السماح بتدفق المزيد من اليد العاملة من الخارج، إلى البلاد لتعويض الخصاص في سوق العمل الألماني، بات أمرا حتميا وضروريا، لتلبية الطلب على الفئة النشيطة، وكذا لتحقيق النمو الاقتصادي.

ويعتبر الحزب الديمقراطي الحر عضوا في الأغلبية الحكومية المكونة من ائتلاف كل من الحزب الاشتراكي الديمقراطي، وحزب الخضر علاوة على هذا الحزب.

ويدفع الحزب الأصغر في الحكومة الجديدة الألمانية إلى استقطاب ألمانيا لليد العاملة من الفئات المهاجرة قصد سد الفراغ الذي ساد سوق الشغل في البلاد، كما أشار الحزب إلى أن النسبة الرائجة حول الخصاص في سوق الشغل وحاجة ألمانيا السنوية والمقدرة بـ 400 ألف عامل، هي “نسبة منطقية ورقم حقيقي”.

يضيف كريستيان: “ميزانية الحكومة الاتحادية تضخ الآن أكثر من 100 مليار يورو في نظام تأمين المعاشات القانوني في صورة دعم ضريبي، هذه كلها مطالبات مبررة للمتقاعدين، لكنها تظهر عدم التوازن الديموغرافي”.

يردف المتحدث نفسه في تصريح صحفي له: “أولا فيما يتعلق بالسياسة الاقتصادية: إلى جانب اليابان، نحن من أكثر بلدان العالم التي لديها شيخوخة في المجتمع. هناك طلب على العمال حاليا في جميع القطاعات في ألمانيا دون استثناء. ويعتمد ازدهارنا على ما إذا كان بإمكاننا إدارة ذلك”.

زعي الفريق البرلماني المذكور، قال بأن الهدف من السماح بتدفق العمالة المهاجرة، يجب أن يتم من أجل إنعاش سوق الشغل الألمانية، لا من أجل ضمان استقرار لأنظمة الضمان الاجتماعي فقط، واضعا توقعه بحصول ألمانيا على معدلات نمو قد تفيد مجالي التعليم وحماية المناخ وقد تحقق استقرارا في أنظمة الضمان الاجتماعي.

وكالات

 

 

شارك :

عن Dina El Bachir

صحافية مهنية مغربية. ناقدة فنية مديرة نشر موقع كليك نيوز كتبت في صحف ومواقع وطنية ودولية، حاصلة على ماستر في القانون ووسائل الإعلام. Moroccan professional journalist. Art critic, director of Cliqnews She has written for national and international newspapers and websites. She holds a master's degree in law and mass media

شاهد أيضا

تطوان..عصابة تسرق مثبتات الإنارة من مراكز التحكم وتتسبب في ظلام الشوارع

تم تسجيل غياب الانارة العمومية في العديد من الاحياء والمقاطع الطرقية،  بكل من.شارع الجيش الملكي،  …

error: المحتوى محمي !!