التشكيلية سمية الريسوني تحلق بريشتها بين الضفتين

افتتح مساء أمس الأربعاء بالمركز الثقافي “إكليل” بمدينة تطوان معرض تشكيلي للفنانة سمية الريسوني، التي تتميز بنهجها الفني الخاص المعتمد على سيميائية الألوان للتعبير عن القضايا الإنسانية الأساس.

وتعكس لوحات التشكيلية التطوانية المقدمة أمام زوار المعرض، المنظم بتنسيق بين مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية التكوين ومؤسسة عبد الخالق الطريس للتربية والثقافة والعلوم ، سعي المبدعة للدمج بين الأضواء والألوان ودلالاتها التعبيرية للبوح بمشاعرها الإنسانية.

Ad Image

 


وتشتغل الفنانة سمية الريسوني بميسم صباغي حداثي وطريقة ثورية في التعبير ولها توليفة خاصة تمزج بين الألوان، مما يجعل لوحاتها تتميز بأشكال متفردة ومغايرة للمألوف تدفع المشاهد للوحة للغوص وراء رمزية اللوحات ودلالاتها المضمرة قصد كشف أسرارها ومعرفة كنهها.

وتؤكد الفنانة التشكيلية سمية الريسوني، التي تخرجت من المعهد الوطني للفنون الجميلة في تطوان سنة 2007 قبل أن تلتحق بمدرسة الفنون بهويسكار ثم بجامعة البوليتكنيك بفالنسيا في إسبانيا وسبق وأن عرضت الكثير من اعمالها بالمغرب كما بألمانيا وبلغاريا وغيرهما من الدول الأوروبية، أن ابداعاتها تغذيها كثرة تنقلاتها وعشقها الدائم للسفر والاحتكاك مع مختلف المجتمعات، وتحاول لمس قضايا إنسانية مختلفة وذات راهنية مثل البيئة والحرية والهجرة وقضايا المرأة والكرامة والمساواة وحرية التنقل وتقارب الشعوب.

 

شارك :

عن كليك نيوز

شاهد أيضا

الركراكي: أثق في زياش ولا يمكنني الانسياق وراء بعض الآراء

أكد وليد الركراكي، ثقته في لاعب المنتخب الوطني حكيم زياش وقال “لم أنساق وراء مطالب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!