إدريس فرحان.. مسار رجل امتهن الثرثرة في موقع “مرستان نيوز”

بقلم : أبو علي

 

لم نكن لنكتب عن شخص مرفوع عنه “القلم”، ومغمور في الأوساط المهنية والصحافية، يُدعى إدريس فرحان، لولا تطاوله الأرعن على الجناب الشريف للملك محمد السادس.

 

ولم نكن لنَنْساق وراء “استمتاع ادريس فرحان بالتمرغ في الوحل، مثل أي خنزير شارد”، لولا تجاسره المرضي على سامي الشخصيات المغربية، ومراهنته على أسماء محددة بالذات كمدخل للشهرة الافتراضية، وفي مقدمتهم المستشار الملكي فؤاد عالي الهمة ووزير الداخلية عبد الوافي لفتيت والمدير العام للأمن والمخابرات الداخلية عبد اللطيف حموشي والمدير العام للمخابرات الخارجية ياسين المنصوري …وغيرهم.

 

فحتى عندما تورّط إدريس فرحان في واقعة النصب والاحتيال على مواطنين مغاربة بإيطاليا، وإدانته بالحبس والغرامة والتجريد من “التدوين” من طرف القضاء الاستئنافي ببريتشيا، اعتبرنا الأمر لا يستحق المتابعة الصحفية، ولم نفرد له حيزا إعلاميا، لئلا يكون سببا في نبش غبش العتمة التي يعيش في كنفها في إيطاليا.

 

بل إننا حرصنا على عدم تقديم جرعات “الشهرة” لهذا الرجل النكرة، رغم توصلنا بالعديد من المحتويات التي يُعبّر فيها أحيانا عن “مكبوتات جنسية”، وأحيانا أخرى “عن مكنونات سياسية ومطامع نفعية”.

 

فأقصى ما كان يُمني به النفس إدريس فرحان في “خربشاته”، التي كان يتقاسمها إلى عهد قريب عبر الواتساب، هو التزلف لأعوان السلطة وصغار الشرطيين بفاس، وابتزاز أصحاب “الزطاطا” وبعض المنتخبين المحليين بحاضرة فاس سايس.

 

ولمن يشكك في سقف الأهداف المنشودة والتطلعات الكبرى المرجوة من طرف إدريس فرحان، فما عليه سوى الرجوع إلى أرشيف الفايسبوك والواتساب، والاطلاع على ما تبقى من “مخطوطاته الركيكة” التي كان يتراشق فيها مع المخبرين وصغار المروجين وأراذل الناس في مواقع التواصل الاجتماعي.

 

لكن ماذا حدث لإدريس فرحان الصغير حتى أصبح يتطاول على الجناب المُنيف ويتجاسر على الشخصيات السامية في هرم السلطة بالمغرب؟ ومن الذي غرّر بهذا “المحجور عليه عقليا” حتى يتورط في مهاجمة الثوابت الجامعة للمغاربة مُمَثلّة في المَلَكية، وهو الذي كان منتهى طموحه أن يستجدي العطاء والابتزاز من صاحب سيارات لنقل الجثامين إلى مثواهم الأخير؟

 

من المؤكد أن إدريس فرحان يعيش انفصاما صارخا بين مستواه الحقيقي وأمانيه الخيالية! فالرجل مُجرّد محتال صغير، لكنه لم يترك ذاهبا ولا آئبا إلا وهمس في أذنه بأنه يتوسم في نفسه القدرة على شغل مناصب المسؤولية في واحدة من القطاعات السيادية بالمغرب!

 

والمثير أن إدريس فرحان لم “يُكبّر كرشه في هذه التطلعات” إلا بعدما خالط آمال بوسعادة. وهنا نتساءل باستغراب كبير عن طبيعة ومستوى التأثير النفسي الذي مارسته الدكتورة “زان زان” على النصاب إدريس فرحان حتى يحلم بهذا السؤدد المغربي؟

 

فإدريس فرحان لم يتطاول على الملك إلا بعدما خرجت أمال بوسعادة تتحدث عن أحلامها في تشكيل “حكومة باسم المعارضين في الخارج”! وهنا قد يكون إدريس فرحان صَدَّق بأن مستواه الموغل في “التشهير” قد يُسعِفه في شغل منصب وزير الاتصال في حكومة “السلاقط” التي تحلم بها أمال بوسعادة.

 

وقد كان هذا هو الفاصل والفيصل الأخير بين إدريس فرحان والمغاربة الذين يخاطبهم اليوم من مكانه المنزوي في إيطاليا.

 

لكن لماذا ينكر إدريس فرحان أنه تطاول على الملك وعلى جنابه الشريف؟ أليس هو القائل بأن هناك جهات (لم يسميها) طالبته بالحديث عن ذمة الملك؟ أليس هو من اعتبر نفسه بأنه “بيدق في لعبة شطرنج” دوره هو محاربة محيط الملك ليتسنى له في الأخير التهليل بعبارة ” échec et mat “.

 

وقد يرى البعض بأن استهداف إدريس فرحان للمستشار الملكي فؤاد عالي الهمة ووزير الداخلية عبد الوافي لفتيت والمدير العام للأمن والمخابرات عبد اللطيف حموشي بعبارات الإسفاف والابتذال، هي مسألة ممنهجة تدخل في مخطط مواجهة محيط الملك، والحال أن الرجل هو مجرد متملق وانتهازي يتعامل مع اسم الهمة وحموشي والمنصوري ولفتيت بمنطق “الدعاية” التي تَضْمَن له جرعات الاستمرارية في الفضاء الرقمي.

 

فإدريس فرحان لا يُميز بين “الشهرة” و”الشعبية”، ولا يفرق بين “الشهرة الواقعية” و”الشهرة الافتراضية”، لذلك، فقد جرَّب جميع الوصفات الممكنة وخاض جميع النقاشات، ومع ذلك ظل مغمورا ومجهولا، وهو ما دفعه لرفع سقف تطاوله على الملك تارة، وعلى الهمة وحموشي وياسين المنصوري والمؤسسة الأمنية وبعض المنابر الإعلامية تارة أخرى، عساه يتقدم قيد أنملة في مسار الشهرة الهلامية!

 

إن الحديث عن هلوسات إدريس فرحان هو حديث بطعم “الأسى والتأسي”، الأسى: لأننا وصلنا منحدرا خطيرا حيث أصبح الحمقى يرددون كلام الحانات والمواخير وكأنه صناعة رأي عام، والتأسي لأننا أصبحنا نرى شخصا مثل إدريس فرحان، محتال ينصب على الموتى، يهيم على نفسه في وسائط الاتصال والحال أنه محتاج للإيداع عاجلا والاستشفاء بأقرب مرستان

شارك :

عن كليك نيوز

شاهد أيضا

عبدالمجيد الإدريسي  يكتب: “خروقات قانونية من طرف مؤسسات إعلامية وصمت النيابة العامة ” 

إن المجتمع المغربي المجتمع المحافظ الذي يرتبط برباط قوي تجاه التقاليد والأعراف التي تمتاز بالصرامة …

error: المحتوى محمي !!