حكيم السقاط..شاف مغربي حلق بفن الطهي خارج الحدود






من أشد الإنجازات مهنية هي التي تمزج بين الموهبة والهواية وهذا يسري بالطبع على جميع الفنون والحرف، وعلى رأسها فن الطبخ.

حكيم السقاط هو نموذج لهذا المزج، ولد بفاس وترعرع بها وتعلم أصول الطبخ بين ظهرانيها، بالدراسة أو التعلم والممارسة ميدانياً على يد محترفين، من بينهم جدته التي كانت تزاول الطبخ بالقصر الملكي بفاس لعقود.

Ad Image

حصل على عدة كفاءات بإيطاليا والإمارات بأرقى المطاعم والفنادق بمعية أشهر الطباخين عالمياً، كما شارك في عدة مسابقات عالمية، ضمنها رقم قياسي بكتاب غينيس، إضافة للعديد من الإستحقاقات بكندا حيث يزوال مهنته مغترباً لحد الآن.


يبقى الهاجس الأكبر الذي يفعم الشاف حكيم يومياً عبر مواقع التواصل هو ابتكار وصفات بنكهات جديدة مع مراعاة التكلفة لكي تصل لأكبر عدد من الموائد العائلية، دون التفريط في المطبخ المغربي التقليدي الذي يعد بالنسبة له مورد إلهام بالدرجة الأولى.

شارك :

عن كليك نيوز

شاهد أيضا

الركراكي: أثق في زياش ولا يمكنني الانسياق وراء بعض الآراء

أكد وليد الركراكي، ثقته في لاعب المنتخب الوطني حكيم زياش وقال “لم أنساق وراء مطالب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!